مجدي الأعوج لفينكس : الإنجاز يولّد النتيجة

31 / 12 / 2018 0 قصص نجاحنا

من الشركاء المميزين في شركة فينكس والذين حققوا نجاحات لامعة في صناعة التسويق الشبكي والبيع المباشر الإنسيرفس مجدي الأعوج الذي التقته منظمة BAMBOO ، وشاركنا خبرته الطويلة في هذا المجال .

١_إنسيرفس مجدي أنت قائد متميز في صناعة التسويق الشبكي في شركة فينكس عرف جمهور منظمة بامبو عن نفسك؟

بداية كل الشكر لمنظمة بامبو التدريبية التي تعمل على تصحيح مسار التسويق الشبكي في العالم العربي ، والشكر الكبير للفينكس الرائدة في هذا المجال  لإتاحة الفرصة لي لهذا اللقاء ، وأتشرف أن أقدم وجهة نظري عبر هذه المنصة المحترمة.

أنا مجدي الأعوج سوري الجنسية ، عمري ٤٠ عاماً ، أب لثلاثة أطفال ،مدرّس تربية رياضية ومدرّب شطرنج ، ومدرب تنمية بشرية ، درست إدارة الأعمال ، ولكني الآن بكل فخر متفرغ في التسويق الشبكي في العملاقة فينكس،عمري كبير ولكن عمر نجاحي في التسويق الشبكي (٥ )سنوات .

 

٢_ماذا تفعل لتسرّع النتائج عند المسوقين الباردين في فريقك ؟

برأي الإنجاز يولد النتيجة ، فماهو الإنجاز؟

التشويق إنجاز ، الدعوة إنجاز، العرض إنجاز ، المتابعة إنجاز ، التدريب وR2والبحث وغيرها كلها تعتبر إنجاز، أما النتيجة فهي الsign up وبالتالي عمولة والتي تؤدي بدورها إلى النجاح فتسريع الإنجاز يؤدي إلى تسريع النتائج ، وكثرة الإنجاز يؤدي بالضرورة إلى احترافه وبالتالي نتائج حتمية.

٣_من أين تستقي خبراتك في ميدان هذه الصناعة ؟وماذا تفعل لتطويرها؟

من كل شخص قابلته إن كان زميلاً  أو شريكاً أو حتى مرشحاً ، من كل قصة نجاح قرأتها أو سمعت بها أو جالستها،من كل تجربة مررت بها ، فالتجربة بالتأكيد هي المعلم الأول ،فقد كان لي ٤ تجارب سابقة ولكن مع الفينكس الموضوع مختلف تماما ، حيث إنها أكاديمية متكاملة ذات طابع احترافي وأخلاقي ، تمتلك خطة ثراء حقيقية مقنعة ،ومنتج حقيقي استهلاكي .وسيستم كامل ، فأنا الآن أكتسب خبرتي من مؤسيسيها المحترفين الكوتش نزيه عز الدين (الحكيم) المستشار اليومي بالنسبة لي ، والسوبر كوتش العملاق عمار حسن الرجل العصامي المحترف والجريء ، من خلال اللقاءات المباشرة أو من خلال مدونته الغنية وصفحته الرسمية .

 

٤_ماهو نوع الدعم الذي تقدمه لفريقك؟ وكيف تفعل ذلك؟

هذا العمل بقدر بساطته بقدر ماهو عميق جداً، وبحاجة إلى مهارات أولاً، وتكرار واستمرار وصبر ثانياً ، وتطور مستمر ثالثا.

مهمتي كقائد أن: أحافظ على حماس الفريق وأن أمدهم بالتدريبات المطلوبة والمهارات الضرورية وأكبر دعم أقدمه للفريق هو أن أكون المثال أمامهم لأجسد مقولة السوبر كوتش عمار حسن (الفريق يقلد أفعالك وليس أقوالك).

وكيفية فعل ذلك : من خلال تفويض الصلاحيات وتحميل المسؤوليات ، فكل شريك في الفريق له عمل كخلية النحل ،أدعه يقوم بمهامه بنفسه مع المراقبة والتصحيح ، فأحيانا يكون الدعم هو أن تفسح الطريق، مرر المعلومة ودعه يطبقها وتأكد من أنه يطبقها جيدا .

٥_كيف تتعامل مع مخاوف المسوقين الجددأوالمرشحين للدخول في التسويق الشبكي ؟

من يمعن النظر جيداً يدرك أن الخوف الحقيقي هو من عدم الدخول في هذه الصناعة ، لأن العالم يتغير من حولنا ونحنا في زمن ثورة الإنترنت شئنا أم أبينا ، وأنت بحاجة إلى استثمار يحاكي الحضارة والتطور القائمين، فالخوف من هذا المجال هو نتيجة نقص المعلومة والاطلاع.

فإذا كان الخوف من الشركة :عندها عليك البحث واختيار الشركة الحقيقية  وهنا بالتحديد أتكلم عن الفينكس العملاقة ومالديها من صمامات أمان وترخيص عالمي حقيقي أي شركة مسجلة عالميا ، قوية على الأرض ، وفي الميديا لها موقع رسمي وصفحة رسمية وقناة في اليوتيوب وأحداث تدريبية متكررة ولها رؤية واضحة شفافة وقابلية للتطور بشكل سريع يحاكي العصر ، فاستثمارك فيها مضمون ضمانة تامة .

أما إذا كان الخوف من الفشل:فأنت ضمن فريق بالتأكيد يسعى لانجاحك بقدر التزامك وانضباطك وجديتك لك حقوق وعليك واجبات طبقها ببساطة تنجح . وهناك أمثلة أمامك قلدهم فقط (سر على خطا الناجحين تنجح)

وإذا الخوف من نظرة جزء من المجتمع :هنا أبشرك بأن الجزء الآخر أصبح ضمن هذا العمل ، فعليك الاختيار ..

 

٦_هل يستطيع أعداء النجاح تحطيم صورتك عن نفسك؟كيف تقاوم ذلك؟

(رأيك بي لا ولن يدل علي) فلا أحد يستطيع الدخول لك دون إذنك ، أعداء النجاح هم كثر وموجودون في كل تفاصيل الحياة فلو استطاعوا النيل مني لما كنت الآن ضيفكم في البامبو . من يعطي رأيه بك يعطيه بناء على قناعاته وثقافته وليس قناعاتك وثقافتك .

٧_ ماهي أخلاقيات العمل التي تمارسها ضمن التسويق الشبكي؟

(لا يؤمنُ أحدكم حتى يحبَ لأخيه مايحبُ لنفسه)

اضمر الخير بدعوتك للمرشح ، أي ان يكون الهدف منها هو تقديم الفرصة للشخص المرشح وبناء الفريق وليس فقط العمولة . وبناء عليه العمل بأسلوب الاقتناع وليس الاقناع .

قلت بأحد الفيديوهات الترويجية لأحد الإفنتات :

اعمل بعقلية الفلاح وليس الصياد ، والمقصود هنا بعقلية الفلاح أن تكون منضبطاً ، مواظباً ، مهتماً ، راعياً ، صبوراً صادقاً ، أميناً ، بغض النظر عن النتيجة .

 8_كيف تحافظ على حماس فريقك؟ وماذا تفعل مع الأشخاص الof؟

بالتأكيد الحماس مطلوب :لكن وحده لايكفي إذا لم يقترن بالإنجاز ، وبالتالي نتيجة وبناء عليه هي سلسلة مترابطة ، الحماس يجب أن يتبعه إنجاز فوري ، حتى يحقق نتيجة والتي بدورها تؤدي إلى حماس جديد ، فإنجاز جديد ، فنتيجة ، ثم حماس وهكذا ، لأن الحماس حالة مؤقتة ، ولكن يكون فيها الشريك أكثر اندفاعا وقوة  وثقة .

أما بالنسبة للشخص ال of: دعونا نتفق على أنه كأي عمل ليس كل من يدخل يستطيع النجاح ، فالشخص ال of  عليك أولا  بالبحث عن السبب الذي جعله يتوقف وتعالجه . وتعيد تأهيله وتدريبه وتقوم بواجبك من خلال دعوته لحضور الأحداث واللقاءات ، وإذا لم ينجذب لنجاحك ونجاح فريقك وتمدده ونتائجكم المادية فهو قد دخل هذا العمل بالخطأ فالنجاح بحاجة إلى التزام من الطرفين .

٩_ماهو سر النجاح في التسويق الشبكي؟ وهل هناك سر للفشل؟

للنجاح خلطة جميلة مضمونها : امتلاك المهارات وتطويرها بشكل دائم.

الانضباط والاستمرار ليكون النمو حقيقي وليس هرموني .

الصبر لأن الأشياء العظيمة تحتاج دائما إلى وقت .

هدف واضح تقاتل من أجله وتتمسك به

أما عن سر الفشل برأي : الوهم وقلة المناعة

 

 

١٠_ماذا تقول لأعضاء فريقك وللمسوقين الشبكيين عموما عبر هذه المنصة؟

لفريقي HORIZON TEAM الذي شعاره توقف عن التمني وابدأ بالفعل وانطلق نحو الأفق أوجه لهم تحية من القلب وأقول : أمامنا مهام كثيرة لننجزها وبدأ الآن عصر الازدهار في الوطن العربي لهذا العمل ، فلنضع بصمتنا يداً بيد ، حافظوا على أخلاق العمل فأنتم في الفينكس مصنع رجال وسيدات الأعمال .

دعونا نبدأ بحصد ثمار تعبنا ، فالنجاح ينتظر وراء اللحظة التي تقرر فيها بالاستسلام

وللمسوقين الشبكيين عموماً: أقول زملائي في هذه الصناعة الراقية ، أبارك لكم تميزكم لأن الأقوياء فقط هم من يختارون هذا المجال ، والحكماء من يختارون شركتهم بدقة وعناية شديدة حتى تكون ضمانا لهم ولأولادهم .

وبالعموم نحن اليوم أمام مهمة تصحيح المسار وإرساء دعائم هذا العمل بشكله الحقيقي في الوطن العربي للنهوض به حتى تكونوا الأمثلة المستقبلية للنجاح .

منظمة فينكس  البامبو تشكر الانسيرفس مجدي على مشاركته خبرته ، ونتمنى له ولفريقه الهورايزن ، كل النجاح والتوفيق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *